فوضى التدريب

اعتمد الناس في الآونة الأخيرة على “الإنترنت” في الكثير من جوانب حياتهم اليومية، ربما يعود ذلك بسبب جائحة كورونا، حيث اصبح التعليم الإلكتروني مقصداً للجميع بهدف تنمية مهاراتهم وتحسين جوانب من حياتهم سواءً على المستوى الاقتصادي او الثقافي، مما جعل التدريب الإلكتروني الساحة الفسيحة والمتاحة التي قد تلبي معظم احتياجاتهم،مما جعلنا نلاحظ في الآونه الاخيرة الاقبال الكبير والفوضى العارمه في ساحة التدريب”الافتراضي” الأونلاين (online) التي نزلها الجميع إما بهيئة متدرب أو مدرب، بغرض النهل والارتواء السريع من صنبور الدورات المعتمدة قبل الوصول للحد المسموح به واقفالها، بحثاً عن الفائدة العلمية او التطوير المهني، وقد يكون هذا دليلاً واقعيًا ومشهوداً على … متابعة قراءة فوضى التدريب

سشولة التدريب

التدريب في عصر السوشال ميديا هل ينفع أن نحضر فديو ١٥ او ٢٠د في موضوع ما؛ يشكل لنا أهمية للنمو الشخصي أو المهني، ونقول بعدها إننا اخذنا او اجتزنا دورة تدريبية أو إن معلوماتنا عن هذا الموضوع تساوي أو تكافئ … متابعة قراءة سشولة التدريب

ليس الحظ إنما الذنب

(وَأَنِ ٱسۡتَغۡفِرُوا۟ رَبَّكُمۡ ثُمَّ تُوبُوۤا۟ إِلَیۡهِ یُمَتِّعۡكُم مَّتَـٰعًا حَسَنًا إِلَىٰۤ أَجَلࣲ مُّسَمࣰّى وَیُؤۡتِ كُلَّ ذِی فَضۡلࣲ فَضۡلَهُۥۖ وَإِن تَوَلَّوۡا۟ فَإِنِّیۤ أَخَافُ عَلَیۡكُمۡ عَذَابَ یَوۡمࣲ كَبِیرٍ)[سورة هود 3] كان هناك تساؤل دائما يؤرقني، عن علاقة النجاح بالخاطر، وهل علم الخاطر وتفحص النوايا واجتلاب الحظ او الاحتمال السعيد كما يقال ، اقدر على تحقيق الاحلام وإرساء دعاماتها في ارض الواقع؟،  ام ان علم المنطق والتخطيط للمشاريع وتحويل الافكار الى فرص معمرة، والنظام الكدي، هو سر ووصفة لتترا النجاح الذي يحوم حول بعض الشخصيات؟!  ولكن بعد تأملي الآية الكريمة من سورة هود، أُضيف إلى تساؤلاتي تساؤل جديد، قد يفند كل قديم،  وهو:  هل … متابعة قراءة ليس الحظ إنما الذنب

الطور الملكوتي العقلي

تمر جميع الكائنات الحية بأطوار متتابعة  من النمو الجسدي والوظيفي بما يتوافق مع احتياجها والغاية من وجودها، كذلك خليفة الله في أرضه “ابن آدم”، فابتداء من أطوار الخلق الأولى إلى العلقة، حتى طور الشيخوخة وآخرى  في علم الله وحده. الفرق بين ابن آدم وبقية الكائنات الأخرى كبير، وأهمها ان ميزه الله بميزات عقلية، ورغبات نفسية، تنمو وتتطور مع تطور جسده وشخصيته، ومنها الإختيار   ورغبة التملك  وحب الخلافة و الملك وأخرى .  وهذه الرغبة تتضح في غريزة ابن آدم منذو طفولته، ابتداء من تملكه لأمه او تملكه اول لعبة، وأول صديق، وأول حبيب… الخ. فكيف ينمو هذا الطور الملكوتي وما أدناه ، … متابعة قراءة الطور الملكوتي العقلي

مابين شعارات الإبداع وتفعيل الإحسان

اغلبية الناس اليوم نجدهم يبحثوا عن الإبداع وربما ينددوا بشعاراته، في كل مجالات حياتهم العلمية والعملية والاجتماعية.. الخ، ويغالوا في عصر الأفكار والعقول للتوصل الى الإبداع الا معقول وقد يدوسوا علكل ماحولهم ويطحنوا أنفسهم في سبيل الوصول لغايتهم المبهمة! ، وانا هنا بدوري اوجه لهم سؤال :هل ماينقصك او ينقص مجتمعك ووطنك والعالم حقا هو الإبداع؟! إصنع علاقات واضحة واجعل شعارك الإحسان لتصنع بصمة إبداع. أحيانآ..تتضح لنا علاقات في حياتنا هشة وغير واضحة ورغم ذلك يتعلق قلبك بها فتعلم في قرارة نفسك أن توطيد هذه العلاقة او انشاء صلة قوية بها سوف تكبل عنقك او تضطرك إلى محو شخصيتك، ومواهبك … متابعة قراءة مابين شعارات الإبداع وتفعيل الإحسان

بارادايم الأعوام

مقال _ هانحن نقف وقد ودعنا بالأمسِ عاماً من أعمارِنا. عامٌ أخذ منا وأخذنا منه ، وها هو يغيب عنا بكل تفاصيلِه وألوانه، فلم يتبق لنا منه إلا الذكرى بحلوها ومُرها،ومع ذلك لازلنا نترقب بشوقٍ وفضول، ونتحرى كشف هذا القادم الجديد على حياتنا، نحلل كل التفاصيل ونُخمن الأحداث من حولنا، لكي نصدر الحكم والقضاء في كونه وكِنهِ، فهل يا ترى يستحق أن نطرح على طاولته خُططنا وأهدافنا المستقبلية؟! أم أنه سيخذلنا ويطوي معه كل خططنا وأحلامنا كما فعل سابقه؟! .هذه الفكرة هي ماتجعلنا نتردد ونثاقل الخطى، في السير نحو المستقبل والأعوام،لقد أُتعِبنا بالتردد والخوف حتى سقمت وسأمت أهدافنا وأحلامنا كذلك، … متابعة قراءة بارادايم الأعوام

إفتحوا القلوب للهجرة

١٤٤٣ عام لهجرة الشرف والعظمة. فلنهاجر إلى الماضي فلنهاجر إلى زمان ومكان الهجرة، ولنعود من تلك الهجرة بمعايير ومبادئ واستراتيجيات جديدة و أصيلة، عن حقيقة الهجرة ذاتها ، حقيقة التغيير، وأصل التمكين، نأخذ من تلك الهجرة الشريفة، شرف الغايات وشرف التضحيات، نأخذ منها الثبات على الحق،بعد غرسه في القلب، نأخذ شرف الوجود،وشرف النبض ونرتحل بالقلوب بما فيها، من معرفة ومبادئ، وغايات نبيلة، نهاجر من الأراضي البور، إلى أراضٍ خصبة، تُنميِها وتُحققها وتجعل الكون ينتفع بأطيب ما أثمر منها. تلك الهجرة التاريخية العظيمة، هي هجرتنا أيضًا عندما نحمل النوايا ذاتها والغايات النبيلة والرؤى البناءة.فمتى نعرف أنه حان موعد هجرتنا لنسجلها في … متابعة قراءة إفتحوا القلوب للهجرة

اصنع مستقبلك في ثلاث دقائق..

في كل ساعة من يومك، تتحرك عقارب الساعة وعداد العمر ٦٠ دقيقة،وأنت لاتشعر بذلك، إذا طلبت منك ان تقوم بعملية حسابيك وان تطرح فقط من كل ٦٠ دقيقة، ٣ دقائق. 60_3=57 تتبقى لك ٥٧ دقيقة في كل ساعة، هي ملك خالص لاعتيادياتك، زاول فيها اعمالك المعتادة فقط. بينما الثلاث دقائق المتبقية، اطرحها من اوقاتك المعتادة، واجعلها إضافة لأحلامك واهدافك المستقبلية. هي إضافة بسيطة، لإنجازات عظيمة ان شاء الله، اذا احسنت إستخدامها والاستمرار عليها. فأنت تستغرق ما لايقل عن ١٠ ساعات يوميا في الحلم، وقد تستمر في يقظتك تحلم أيضآ بمشاريع أو إنجازات تشعر أنها إضافة وقيمة لذاتك وحياتك، فهل تستطيع … متابعة قراءة اصنع مستقبلك في ثلاث دقائق..

القوة الناعمة تتحول إلى مهارات ساطعة بالتدريب

إن معظم شبابنا اليوم لاتنقصه المعرفة، بل نجده مطلع على الجديد دائماً ، الجديد من الأحداث ، والأخبار والعلوم والفنون الأفلام والمشاهير وحتى صغائر الأمور مما ندرك أنها من التفاهات، فنجده لايتابع فحسب بل يتفاعل معها، ويتأثر بها، ويدرك جيدآ ان العالم من شرقه الى اقاصي الغرب وكل اتجاهات بوصلته بين يديه، انه يدرك ان هذا هو زمن القوة والحرب، التي لاتحتاج الى عتاد ثقيل ولا قوة يد، إنما هو زمن القوة الخفية “القوى الناعمة”، او المهارات الساطعة، التي أصبحت تعز من يجدها ويتعامل معها بحنكة، وتذل من يسفهها و تحل نقمة على من غلبت ارادته، وكما رأينا في الخطاب … متابعة قراءة القوة الناعمة تتحول إلى مهارات ساطعة بالتدريب

السلام العقلي

السلام العقلي =الطور الملكوتي العقل فينا هو الرابط الوثيق بين عالمين، عالم الباطن “المعنوي” وعالمنا الظاهر “االمادي” كما انه الحد الفاصل بين حياتين، حياة الروح المطلقة “العالم الأعلى ” وحياة الشخصية البائدة العالم الأدنى “الدنيا”. والسلام هو مرحلة ملكوتية تطفو فوق عالم الماديات وتتسامى بالمعنى الى الملكوت الاعلى، والسلام العقلي.. هو مصطلح اطلقته على توفيق العقل وتنسيقه بين هذين العالمين. وهو مرحلة انسجام مرضية لنا لانطمع في شيء بعدها. فعندما تستطيع ان تُعمِل عقلك وتجعل هدفه السلام، ستصل إلى سلامك الداخلي، وستجد سر القوة والوفرة الحياتية التي لاخسارة معها. فكيف نستطيع ان نصل بأنفسنا لهذه المرحلة او الطور الملكوتي؟ إستحث … متابعة قراءة السلام العقلي